wrapper

أحدث الموضوعات

قبل دخول العثمانيين الى مصر كانت حالة مصر المالية سيئة للغاية وعلى سبيل المثال هذا حال احد المماليك الحاكمة فى مصر (قانصوة الغورى )914 هجرية (1508) م ومن كثرة سوئتها وهوانها اضطر الى إثقال كاهل الشعب المصرى والاهالى بالضرائب لسد عجز الخزانة , كما امتنع عن دفع مرتبات المماليك ونشر العملة الزائفة !!!!! وامر بضرورة استعمالها حسب ما تحمله من القيمة الاسمية وكان هذا سببا فى كراهية المصريين له .

 وفى عام 923 هجرية (1516) م فتح سليم الاول مصر وضمها الى املاك الدولة العثمانية واستخدم النقود التركية فى التعامل ثم سك نقودا فى مصر سماها "زر محبوب" _نقد ذهبى والكلمة فارسية و"زر"ذهب و "محبوب" اسم احد المماليك عام  (1299)م وعياره 16 قيراط ، وكان يساوى 45 قرشا مصريا ، على نمط النقود التركية "البندقى" كما ضرب اجزاء من البندقى والمجر ، نقد ذهبى مصرى ضرب لاول مرة فى بلاد "المجر" والمجر عند شرق الاردن وفلسطين نقد من نحاس يساوى خمس بارات ، غير ان هذه الاجزاء الصغيرة لم يجر بها التعامل بل استخدمت للزينة والهدايا فى المناسبات .
وظلت هذه العملة منتشرة فى مصر حتى عام (1798) م تاريخ الحملة الفرنسية , حيث كانت مصر فى اضطرابات داخلية لوجود المماليك ، وعودة مصر الى الدولة العثمانية ولكن الحقيقة والواقع كان الغرض هو ان تكون مصر مستعمرة فرنسية وكانت العملات المتداولة وقت الحملة هى "زر محبوب" وعياره 698, من الذهب الخالص والباقى 302, من الفضة ويزن 2,590 جرام وكان "زر محبوب" له اجزاء فيقال نصف زر محبوب ويسمى بالنصفية وربعه بالربعية .
ولما استتب الامر للفرنسيين فى مصر اصدروا تعريفة بأسعار العملات المتداولة بواسطة لجنة ضمت بعض ذوى المصالح من اهل البلاد فقدروا "زر محبوب" بمبلغ  6,338 من الفرنكوقطعة الذهب الاسبانية بمبلغ 82,81 وقطعة الذهب المعروفة بلويس بمبلغ 33,66 وقطعة البندقية الذهبية بمبلغ 11,97 وقدروا من العملات الفضية قطعة الست لويسات بمبلغ 5,91 والريال الاسبانى بمبلغ 5,28 والقطعة ذات الست ليرات الميلانية بمبلغ 4,577 فرنكا_الفرنك هو النقد الفرنسى الفضى وكان سعرة عشرين قرشا فى الشرق فى اول ظهوره ثم تغير بوقوع الحربل العالمية الاولى_ وكانت سياسة الحملة الفرنسية فى مصر ترمى الى انتشار القطع الذهبية ولو كانت من اصل عثمانى .
وقد امر نابليون بضرب القرش وجعل قيمته 40 ميديا _الميدى قد وصفه احد العلماء الفرنسيين المرافقين لنابليون بأنه رقيق كالورق وكان يساوى 35/100 من الفرنك ثم اصبح يساوى 16/1000 من الفرنك _ والميدى 1,358 مليما وعياره الثلث فضة والثلثان نحاسا . غير ان هذا القرش لم يستعمل فى الصفقات الكبيرة ولذلك استعملوا بدلا منه النقود الاجنبية كالقرش الاسبانى والريال الالمانى والريال النمساوى وادى استعمال هذه النقود الى الفوضى فى المعاملات . لذلك سك الاوربيون الريالات الاجنبية المتعامل بها فى بلادهم على اساس النقود بفرنسا فجنوا ربحا كبيرا .

بعد ذلك ولى شئون مصر محمد على فأخذ فى اصلاح النظام النقدى وكانت مهمته شاقة ولم يستطع تجاهل العملات الاجنبية ولكنه كان طموحا فى تأسيس دولة مستقلة . لذلك اصدر أمرا فى عام (1827) م بجمع العملة القديمة وضع تداولها وتسليمها لضربخانة مصر لاعادة سكها عملة جديدة .
وفى عام (1834) م أصدر قرارا الى الخزانة العامة بأنه قرر العملة الفضية الجديدة الجارى سكها وهى القطع ذات العشرين قرشا ، القرش والغرش بمعنى واحد لان الاصل المانى فمن الناس من ينقل الg الى قاف ومنهم الى غين , والقرش قرشان قرش صاغ وقرش رائج القرش الصاغ = 40 بارة والقرش الرائج يساوى ربعه وبعض المصريين يقولون الجرش او الارش، والعشرة قروش والسعيدية _السعيدية نقد مصرى قديم كان مستعملا فى ديار النيل قبل قرن _ والخيرية _الخيرية نقد ذهبى يساوى 30 قرشا تركيا نسبة الى خير بك احد المماليك الذين ولاهم السلطان سليم الديار المصرية _
وقد ثار الباب العالى على محمد على لضربة ربع الخيرية , فلما شعر محمد على ارسل اعتذارا للباب العالى بانه ضربها لشدة احتياج الاعمال اليها وبالاخص القضاء على فتن الاشراف فى الحجاز
ولم يقف جهد محمد على عند ذلك بل سعر الجنية الانجليزى بمبلغ 97,5 قرشا , والونتو الفرنسى بمبلغ 77,6 قرشا والبندقى _ وهو عند المصريين ما يسميه العراقيين بندق وهو نقد ذهب مصرى كان رائجا قبل 100 سنة _ بمبلغ 46,425 قرشا.والدبلون الاسبانى _الدبلون نقد ذهبى من ضرب الاسبان وكان معروفا فى سوريا وقيمته 16 ريال والمصريون يلفظون ديلون _313,977 قرشا والمجيدى _ نقد تركى وهو منسوب الى السلطان عبد المجيد وكان عندهم نصف وربع _ بمبلغ 87,75 قرشا مصريا والخمسة فرنكات بمبلغ 19,5 قرشا
وكان يرمى من وراء ذلك الى ايجاد نقود وطنية يضرب منها ما يفى بحاجة التجارة , ومعاملات الناس
وقد سك قروشا كثيرة من الفضة وكانت قيمتها الاسمية اكثر من قيمتها الحقيقية
وفى عام (1835)م ضرب نقودا ذهبية من النصفية باسم السلطان محمود , وفى عام (1836)م امر بتسمية العملة المصرية ودرجها فى الوقائع المصرية , وفى عام 1838)م ضرب نقودا نحاسية من فئة الخمس بارات باسم السلطان محمود
وفى عام (1839)م اصدر لائحة لديوان الايرادات بسحب جميع العملات المتداولة بين الناس وتسليمها لضربخانة مصر وسكها عملة ذهبية من فئة الجنية , والنصف وسك ايضا من الذهب خمسة قروش لجيبه الخاص كما سك عملات فضية من فئة العشرين قرش والعشرة قروش والخمسة قروش والقرش الواحد .
وفى عام (1840)م سك نقودا نحاسية من فئة البارة الواحدة باسم السلطان عبد المجيد , وفى عام (1843)م سك نقودا ذهبية من فئة الجنيه والنصف باسم السلطان عبد المجيد بن محمود خان .