wrapper

أحدث الموضوعات

كانت الحالة المادية لأسرته ضعيفة لا تستطيع إلحاقه بالجامعة ، فاضطر في عام 1874 م ، إلى الالتحاق بأكاديمية التعليم الطبي العسكري في برلين ، وهو ما مكنه من دراسة الطب بتكلفة مادية معقولة ، ولكن في مقابل البقاء في الخدمة العسكرية لعدة سنوات بعد تخرجه ، إلا أنه أصبح أول طبيب يحصل على أول جوائز نوبل فى مجال الطب فى عام 1901 م  | لتطويره علاجاً بمصل الدم لمرضي الدفتيريا والتيتانوس | إنه (  إِميل أدولف فون بهرِنغ ) .

 ولد بهرنغ  في 15 مارس 1854 م  في هانسدورف ، التي كانت تابعة آنذاك لمملكة بروسيا الألمانية ( وتتبع بولندا حالياً )  ، وتخرج عام 1878 م ، حيث خدم في فوهلاو  Wohlau  وبوزن Posen ببولندا ،  وفي بوزن بدأ اهتمام بهرنج بدراسة الأمراض المعدية .

عاد بهرنج إلى برلين في عام 1888 م ، وهناك تتلمذ على يد ( روبرت كوخ ) الذى اكتشف البكتيريا المسببة للسل الرئوى ، وحصل بإكتشافه على نوبل أيضاً عام 1905 م ،  وساعده بهرنج في أبحاثه ، ثم انتقل معه في العام التالي إلى معهد الأمراض المعدية ، وهناك تعرف على رائد ثالث من رواد ذلك المجال هو ( باول إرليش ـ الذى حصل على جائزة نوبل فى الطب أيضاً عام 1908 م ) فأصبح ثلاثتهم فريقاً علمياً متميزاً في علم الأحياء الدقيقة الطبية .

وفي عام 1894 م ،  عين بهرنج أستاذاً لحفظ الصحة في جامعة هاله ، ثم عين في العام التالي أستاذاً لنفس العلم في جامعة ( ماربورغ  (وقدر له أن يستقر في هذا المنصب حتى وفاته ، وقد كرمته الجامعة بإنشاء جائزة باسمه ، تعد أرفع جائزة طبية في ألمانيا  .

أبرز أعمال بهرنج هي أبحاثه عن مرضي الدفتيريا والدرّن) السل ) ، حيث اكتشف تكون مواد مضادة لسميات البكتريا في دم حيوانات المختبر ، عند حقنها بجرعات متصاعدة من بكتيريا الدفتيريا أو الدرن ، كما أثبت أن حقن هذه المادة المضادة للسميات المأخوذة من دماء حيوان ما ، يؤدي - إذا حقن في حيوان آخر - إلى تحصين ذلك الحيوان أيضاً من نفس المرض ، بل وقد يؤدي أيضاً إلى شفاء حيوان أصيب بالفعل بأعراض مرض الدفتيريا .

وبعد أن وهنت صحة بهرنج، وابتداء من سنة 1901 م  توقف بهرنج عن التدريس بالجامعة وكرس وقته بشكل كبير لدراسة مرض الدرن ، ولتسهيل عمله البحثي قامت إحدى الشركات التي كانت تدعم أبحاثه مادياً ببناء معامل مجهزة له في ماربورغ ، ثم قام بهرنج نفسه عام 1914 م ،  بإنشاء مختبرات بهرنج في ماربورغ أيضاً بغرض إنتاج اللقاحات والطعوم وإجراء الأبحاث عليها .

كما جمع بهرنج أعماله البحثية ونشرها في عامي 1893  و 1915 تحت عنوان ( أوراق بحثية مجمعة )

 حصل بهرنج على العديد من التكريمات من وطنه الأم ألمانيا ومن تركيا ورومانيا وتوج ذلك كله بحصوله على جائزة نوبل في الطب عام 1901 م ، ميدالية جائزة نوبل الخاصة به معروضة حالياً في متحف الصليب الأحمر والهلال الأحمر الدوليين بمدينة جنيف | وقد توفي بهرنج في مدينة ماربورغ في 31  مارس 1917 م .