wrapper

أحدث الموضوعات

هو أيوب بن شرحبيل بن أكشوم بن أبرهة بن الصباح أمير مصر. قال الحافظ أبو سعيد عبد الرحمن بن أحمد بن يونس في تاريخه : 

أيوب بن شرحبيل بن أكشوم بن أبرهة بن الصباح بن لهيعة بن شرحبيل بن مرثد بن الصباح بن معد يكرب بن يعفر بن ينوف بن شراحيل بن أبي شمر بن شرحبيل بن ياشر بن أشغر بن ملكيكرب بن شراحيل بن عمير بن أبي كرب بن يعفر بن أسعد بن ملكيكرب بن شمير بن أشغر بن ينوف بن أصبح الأصبحي. وأمه أم أيوب بنت مالك بن نويرة بن الصباح.
وأيوب هذا أحد أمراء مصر وليها لعمر بن عبد العزيز. روى عنه أبو قبيل وعبد الرحمن بن مهران، وتوفي في رمضان سنة إحدى ومائة.
حدثني موسى بن هارون بن كامل، أخبرنا عبد الله بن محمد البردي، حدثنا أبي، حدثنا ابن أبي ذئب، حدثنا عبد الرحمن بن مهران عن أيوب بن شرحبيل قال: كتب عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه إلى عامله على مصر: أن خذ من المسلمين من كل أربعين ديناراً، ومن أهل الكتاب من كل عشرين ديناراً إذا قبلوها في كل عام، فإنه حدثني من سمعه عمن سمعه عن رسول " ص " . انتهى كلام ابن يونس باختصار.
قلت: وكانت ولاية أيوب هذا على مصر بعد عبد الملك بن رفاعة من قبل عمر بن عبد العزيز في شهر ربيع الأول سنة تسع وتسعين. فلما ولي أيوب هذا مصر جعل الفتيا بمصر إلى جعفر بن ربيعة ويزيد بن أبي حبيب وعبيد الله بن أبي جعفر، وجعل على الشرطة الحسن بن يزيد الرعيني ؛ وزيد في عطايا الناس عامة، وعطلت حانات الخمر وكسرت بإشارة أمير المؤمنين عمر بن عبد العزيز، ونزحت القبط عن الكور، واستعملت عليها، المسلمون، ونزعت أيديهم أيضاً عن المواريث واستعمل عليها المسلمون. وحسنت أحوال الديار المصرية في أيامه، وأخذ أيوب هذا في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وإصلاح الأمور.
وبينما هو في ذلك قدم عليه الخبر بموت الخليفة عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه في شهر رجب سنة إحدى ومائة وتولية يزيد بن عبد الملك بن مران الخلافة، وأن يزيد أقر أيوب بن شرحبيل المذكور على عمله بمصر على الصلاة على عادته؛ فلم تطل مدة أيوب بعد ذلك، ومات في يوم سابع عشر شهر رمضان من سنة إحدى ومائة المذكورة، وقيل: لإحدى عشرة خلت من شهر رمضان، فكانت ولايته على مصر سنتين ونصف سنة، وتولى مصر بعده بشر بن صفوان الآتي ذكره. وقال صاحب كتاب البغية والاغتباط فيمن ولي الفسطاط: إنه عزل يعني أيوب هذا في التاريخ المذكور من الشهر والسنة؛ غير أنه خالف ما ذكرناه من موته، وقال: عزل والله أعلم، ووافقه غيره على ذلك. والصحيح ما نقلناه أنه توفي.

غير أن يزيد لما ولي الخلافة بعد عمر بن عبد العزيز غير غالب ما كان قرره عمر. وسببه أن عمر لما احتضر قيل له: اكتب إلى يزيد ابن عمك وأوصه بالأمة، قال: بماذا أوصيه! إنه من بني عبد الملك؛ ثم كتب إليه: أما بعد، فاتق الله يا يزيد، واتق الصرعة بعد الغفلة حين لا تقال العثرة ولا تقدر على الرجعة، إنك تترك ما تترك لمن لا يحمدك، وتصير إلى من لا يعذرك، والسلام. فلما ولي يزيد نزع أبا بكر بن محمد بن عمرو بن حزم عن المدينة، واستعمل عبد الرحمن ابن الضحاك بن قيس القهري عليها، فاستقضى عبد الرحمن بن سلمة بن عبد الله بن عبد الأسد المخزوي - وأراد معارضة ابن حزم فلم يجد عليه سبيلاً حتى شكا عثمان بن حيان إلى يزيد من ابن حزم أنه ضربه حدين وطلب منه أن يقيده منه. ثم عمد يزيد إلى كل ما صنعه ابن عمه عمر بن عبد العزيز مما لم يوافق هواه فرده، ولم يخف شناعةً عاجلةً ولا إثماً آجلاً. فمن ذلك أن محمد بن يوسف أخا الحجاج بن يوسف كان عاملاً على اليمن، فجعل عليهم خراجاً محدداً، فلما ولي عمر بن عبد العزيز كتب إلى عامله باليمن يأمره بالاقتصار على العشر ونصف العشر وترك ما حدده محمد، وقال: لأن يأتيني من اليمن حفنة ذرة أحب إلي من تقرير هذه الوظيفة. فلما ولي يزيد بعد عمر أمر بردها، وقال لعامله: خذها منهم ولو صاروا حرضاً، والسلام. ثم عزل جماعةً من العمال. فمن قال بعزل أيوب عن مصر فهو يستدل بما ذكرناه، والأصح أنه مات في التاريخ المذكور المقدم ذكره.

السنة الأولى من ولاية أيوب بن شرحبيل على مصر وهي سنة تسع وتسعين :

فيها أغارت الخزر على أرمينية وأذربيجان، وأمير تلك البلاد يوم ذاك عبد العزيز بن حاتم الباهلي. وكان بينهم وقعة قتل الله فيها عامة الخزر، وكتب عبد العزيز الباهلي إلى الخليفة عمر بن عبد العزيز بذلك.
وفيها حج بالناس أبو بكر بن حزم.
وفيها استقضى عمر بن عبد العزيز الشعبي على الكوفة.
وفيها قدم يزيد بن المهلب بن أبي صفرة من خراسان، فما قطع الجسر إلا وهو معزول. وتوجه عدي بن أرطاة والياً من قبل عمر بن عبد العزيز على البصرة، فأبى يزيد بن المهلب أن يسلم عليه، فقبض عليه عدي بن أرطاة وقيده وبعث به إلى عمر بن عبد العزيز، فحبسه عمر بن عبد العزيز حتى مات.
وفيها أسلم ملك الهند.
قال ابن عساكر: كتب ملك الهند إلى عمر بن عبد العزيز: من ملك الهند والسند، ملك الأملاك الذي هو ابن ألف ملك وتحته ابنة ألف ملك، والذي في مملكته نهران ينبتان العود والكافور والأكرة التي يوجد ريحها من اثني عشر فرسخاً، والذي في مربطه ألف فيل وتحت يده ألف ملك، إلى ملك العرب: أما بعد، فإن الله قد هداني إلى الإسلام فابعث إلي رجلاً يعلمني الإسلام والقرآن وشرائع الإسلام، وقد أهديت لك هدية من المسك والعنبر والند والكافور فاقبلها، فإنما أنا أخوك في الإسلام، والسلام.
وفيها توفي سعيد بن أبي الحسن أخو الحسن البصري، وكان أصغر من الحسن، وهو من الطبقة الثانية من تابعي أهل البصرة. وحزن على موته أخوه الحسن حزناً عظيماً وأمسك عن الكلام حتى كلم في ذلك، فقال أول ما تكلم: الحمد لله الذي لم يجعل الحزن عاراً على يعقوب.
وفيها توفي الخليفة سليمان بن عبد الملك بن مروان الأموي الهاشمي؛ وأمه ولادة بنت العباس، وهي أم الوليد أيضاً، وكنيته أبو أيوب. ولي الخلافة بعد أخيه الوليد بن عبد الملك سنة ست وتسعين. وكان فصيحاً لسناً جميلاً حسن السيرة مفتاحاً للخير، أذهب الله به ظلم الحجاج، وأطلق من كان في حبس الحجاج، فأنصف المظلومين، وبنى مدينة الرملة ومسجدها، ثم ختم أفعاله باستخلافه ابن عمه عمر بن عبد العزيز على المسلمين قبل أخويه يزيد وهشام. وكان سليمان هذا أكولاً، وحكاياته في كثرة الأكل مشهورة، منها: أنه حج مرة فنزل بالطائف فأكل سبعين رمانة، ثم جاؤوه بخروف مشوي وست دجاجات فأكلها، ثم جاؤوه بزبيب فأكل منه شيئاً كثيراً؛ ثم نعس وانتبه فأتاه الطباخ فأخبره أن الطعام استوى، فقال: اعرضه علي قدراً قدراً، فصار يأكل من كل قدرة اللقمة واللقمتين واللحمة واللحمتين، وكانت ثمانين قدراً؛ ثم مد السماط فأكل على عادته كأنه ما أكل شيئاً. وكانت وفاته بدابق في صفر سنة تسع وتسعين عن خمس وأربعين سنة. وكانت خلافته دون ثلاث سنين، رحمه الله.

وفيها وجه عمر بن عبد العزيز إلى مسلمة وهو بأرض الروم يأمره بالقفول منها بمن معه من المسلمين، ووجه لهم خيلاً وطعاماً كثيراً، وحث الناس على معونتهم. وفيها أغارت الترك على أذربيجان فقتلوا من المسلمين جماعة، فوجه عمر بن عبد العزيز حاتم ين النعمان الباهلي فقتل أولئك الترك، ولم يفلت منهم إلا اليسير.
وفيها توفي سهل بن عبد العزيز بن مروان أخو الخليفة عمر بن عبد العزيز.
وكان فاضلاً ديناً زاهداً.
وفيها توفي قيس بن أبي حازم عوف بن الحارث الأحمسي، من الطبقة الأولى من تابعي أهل الكوفة؛ شهد مع خالد بن الوليد حين صالح أهل الحيرة وا لقا دسية.
وفيها توفي القاسم بن مخيمرة الهمداني. وهو من الطبقة الثانية من تابعي أهل الكوفة، وكان يدعو بالموت، فلما نزل به كرهه ؛ وكان ثقةً مع علم وزهد وورع.
أمر النيل في هذه السنة - الماء القديم ستة أذرع وخمسة أصابع. مبلغ الزيادة سبعة عشر ذراعاً وعشرون إصبعاً.

السنة الثانية من ولاية أيوب بن شرحبيل على مصر وهي سنة مائة :

فيها حج بالناس أبو بكر بن حزم.
وفيها غزا الصائفة الوليد بن هشام المعيطي؛ وفيها خرج شوذب الخارجي واسمه بسطام من بني يشكر.
وفيها أمر عمر بن عبد العزيز أهل طرندة بالقفول عنها إلى ملطية. وكان عبد الله بن عبد الملك قد أسكنها المسلمين بعد أن غزاها سنة ثلاث وثمانين، وملطية يومئذ خراب. وكان يأتيهم جند من الجزيرة يقيمون عندهم إلى أن ينزل الثلج ويعودون إلى بلادهم؛ فلم يزالوا كذلك إلى أن ولي عمر بن عبد العزيز فأمرهم بالعود إلى ملطية وإخلاء طرندة خوفاً على المسلمين من العدو وأخرب طرندة.
وفيها تزوج محمد بن علي بن عبد اله بن العباس الحارثية، فولدت له السفاح أول خلفاء بني العباس الآتي ذكرهم إن شاء الله تعالى.
وفيها كانت الزلازل، فكتب الخليفة عمر بن عبد العزيز إلى الأمصار وواعدهم يوماً بعينه، ثم خرج هو بنفسه رضي الله عنه في ذلك اليوم وخرج معه الناس، فدعا عمر وتضرع إلى الله فسكنت الزلازل ببركته.
وقيل: إن في أول هذه السنة كانت أول دعوة بني العباس بخراسان لمحمد بن علي بن عبد الله بن العباس، فلم يظهر أمره غير أنه شاع ذلك في الأقطار. ثم وقعت أمور إلى أن ظهرت دعوتهم في سنة مائة واثنتين وثلاثين، كما سيأتي ذكره في محله.
وفيها توفي خارجة بن زيد بن ثابت الأنصاري ؛ وأمه جميلة بنت سعد بن الربيع الخزرجي. وهو من الطبقة الثانية من تابعي أهل المدينة، وكذا جميع إخوته. وكنيته أبو زيد، وكان عالماً زاهداً، وهو أحد الفقهاء السبعة.
وفيها توفي الشاب الصالح الناسك عبد الملك ابن الخليفة عمر بن عبد العزيز بن مروان. مات في خلافة أبيه عمر بن عبد العزيز. قال بعض أهل الشام: كنا نرى أن عمر بن عبد العزيز إنما أدخله في العبادة ما رأى من ابنه عبد الملك المذكور هذا. ومات عبد الملك المذكور وله تسع عشرة سنة رحمه الله. وفيها كان طاعون عددي بن أرطاة، ومات فيه خلائق.
وفيها توفي أبو رجاء العطاردي؛ من الطبقة الأولى من تابعي أهل البصرة. واسمه عمران بن تيم، وقيل: ابن ملحان، وقيل: عطارد بن ثور.
وفيها توفي أبو طفيل عامر بن واثلة بن عبد الله بن عمرو الليثي الكناني الصحابي، آخر من رأى في الدنيا النبي " ص " بالإجماع؛ وكان من شيعة علي. روى عن النبي " ص " استلامه الركن.
وفيها كتب عمر بن عبد العزيز إلى ملوك السند يدعوهم إلى الإسلام على أن يملكهم بلادهم، ولهم ما للمسلمين وعليهم ما عليهم ؛ وقد كانت سيرته بلغتهم، فأسلم جيشبة بن ذاهر وعده ملوك وتسموا بأسماء العرب. وكان استعمل عمر على ذلك الثغر عمرو بن مسلم أخا قتيبة، فغزا عمرو بعض الهند وظفر حتى بقي ملوك السند مسلمين، فبقوا على ذلك إلى خلافة هشام، ثم ارتدوا عن الإسلام لأمر وقع من هشام.
أمر النيل في هذه السنة: الماء القديم ثمانية أذرع وعشرون إصبعاً. مبلغ الزيادة ثمانية عشر ذراعاً وعشرون إصبعاً.