wrapper

أحدث الموضوعات

مهرجان الأقصر للسينما الافريقيةإستضافت مدينة الاقصر بجنوب مصر  أول مهرجان للسينما الافريقية في البلاد بعد إلغاء كثير من الأنشطة الثقافية والفنية العام الماضي بسبب الإنفلات  الأمني الذى أعقب ثورة 25 يناير . وقال سيد فؤاد رئيس المهرجان يوم الاحد في بيان ان المهرجان تشارك فيه أفلام من 34 دولة افريقية وسيفتتح يوم الثلاثاء بالفيلم الاثيوبي (تيزا) للمخرج هايلي جريما الذي يكرمه المهرجان مع المخرج المصري داود عبد السيد.

 ويتنافس في المهرجان 17 فيلما روائيا طويلا و25 فيلما روائيا قصيرا كما يعرض 17 فيلما ضمن بانوراما السينما الافريقية وخمسة أفلام تحت عنوان (أفلام جنوب مصر) إضافة الى عرض نحو 20 فيلما للرسوم المتحركة يمثل تجارب وتيارات فنية مختلفة.

والمهرجان الذي يستمر ثمانية أيام ينظم ملتقى للطلاب والدارسين الشباب بمشاركة 35 طالبا افريقيا بعضهم من طلبة قسم الرسوم المتحركة بكلية الفنون الجميلة بالاقصر الواقعة على بعد نحو 690 كيلومترا جنوبي القاهرة.

ويعد مهرجان الاقصر باكورة الانشطة الفنية الدولية بمصر بعد إلغاء مهرجان القاهرة لسينما الأطفال ومهرجان القاهرة السينمائي الدولي العام الماضي.

وبعد خلع مبارك العام الماضي قامت مصر بخطوات نحو الانفتاح على افريقيا بدأت بما سمي بوفد الدبلوماسية الشعبية الى اثيوبيا في ابريل نيسان 2011. ويأتي مهرجان الاقصر للسينما الافريقية الذي يقام لاول مرة خطوة في التوجه الافريقي لمصر .

وقد بدأ مساء يوم الثلاثاء 22 فبراير في مدينة الاقصر بجنوب مصر أول مهرجان للسينما الافريقية في البلاد بموكب في نهر النيل يضم سفينتين تحملان دبلوماسيين وفنانين أفارقة توجهوا بعد ذلك الى ساحة معبد الاقصر حيث بدأ حفل الافتتاح.

وفي الطريق الى الحفل قص وزير الثقافة المصري شاكر عبد الحميد ومحافظ الاقصر عزت سعد شريط الافتتاح على شاطئ النهر.

وفي حفل الافتتاح حضرت الاحتجاجات الشعبية التي أجبرت الرئيس المصري السابق حسني مبارك على التخلي عن الحكم يوم 11 فبراير 2011 اذ قال رئيس المهرجان سيد فؤاد ان مهرجان الاقصر للسينما الافريقية "ثمرة من ثمار ثورة 25 يناير المجيدة" التي وجهت مصر مرة أخرى الى عمقها الافريقي.

وأضاف أن نظام مبارك أبعد مصر عن "حاضنتها وقارتها الام... نحن نحتاج الى دفء قارتنا العظيمة كما تحتاج هي الينا وتفتقدنا فمرحبا بتنافس يرقى الى تكامل."

وقال عبد الحميد ان المهرجان "حدث فني وثقافي بالغ الاهمية" اذ يمثل اطلالة لمصر على جنوبها بعد اهمال طويل "بفعل اثم" مشددا على أن المهرجان جزء من أنشطة مصرية تسهم في "تصحيح البوصلة وتعديل المسار... في زخم ثورة 25 يناير المجيدة التي صححت المسار" على كثير من الاصعدة الثقافية والسياسية.

وشدد سعد وهو سفير سابق على دور المهرجان -الذي يستمر ثمانية أيام وتشارك فيه أفلام من 34 دولة افريقية- كجسر للتواصل والتعاون والانطلاق نحو افاق أرحب "على طريق تكامل افريقيا".

وكرم المهرجان في الافتتاح المخرج المصري داود عبد السيد. وعرض فيلم الافتتاح الاثيوبي (تيزا) للمخرج هايلي جريما الذي سيكرم في حفل الختام.

وقدمت مديرة المهرجان عزة الحسيني درع المهرجان الى المخرجة الشابة عايدة الكاشف ابنة المخرج المصري الراحل رضوان الكاشف (1952-2002) الذي يهدي المهرجان دورته الاولى اليه هو والممثل الراحل سوتيجي كويتي (1936-2010) من بوركينا فاسو.

ويتنافس في مسابقة الافلام الطويلة 17 فيلما من السودان وتونس والجزائر والمغرب وكينيا ونيجيريا والسنغال وجنوب افريقيا وبنين وبوركينا فاسو وساحل العاج ومالي ومصر.

أما مسابقة الافلام القصيرة فيتنافس فيها 25 فيلما من تونس والجزائر والمغرب وموزمبيق وناميبيا والنيجر والسنغال وبوركينا فاسو والكاميرون والكونجو وغانا وكينيا وجنوب افريقيا ومدغشقر وزامبيا ومصر.

ويعرض المهرجان في قسم عنوانه (سينما الجنوب المصري) خمسة أفلام هي (المومياء) لشادي عبد السلام و/الهروب/ لعاطف الطيب و/شيء من الخوف/ لحسين كمال و/عرق البلح/ لرضوان الكاشف و (الطوق والاسورة) لخيري بشارة.

وينظم المهرجان ملتقى للطلاب والدارسين الشباب بمشاركة 35 طالبا افريقيا بعضهم من طلبة قسم الرسوم المتحركة بكلية الفنون الجميلة بالاقصر الواقعة على بعد نحو 690 كيلومترا جنوبي القاهرة.

وأصدر المهرجان كتابين هما (قاموس مخرجي السينما في المغرب) للناقد المصري سمير فريد و/سينما افريقيا السوداء/ تأليف نواشوكو فرانك أوكاديك وترجمة المصري محمود علي.

ويرى كثيرون أن هذا المهرجان فضلا عن بعده الافريقي يعيد الثقة الى الانشطة الفنية والثقافية الدولية بمصر بعد الغاء معظمها العام الماضي بسبب تدهور أمني أعقب الاحتجاجات التي أطاحت بمبارك. الا أن مصر بعد مبارك قامت بخطوات نحو الانفتاح على افريقيا بدأت بما سمي بوفد الدبلوماسية الشعبية الى اثيوبيا في ابريل  2011.

وتنظم المهرجان مؤسسة شباب الفنانين المستقلين ومحافظة الاقصر. ومؤسسة شباب الفنانين المستقلين مؤسسة لا تهدف للربح وتعمل في مجال الفنون والثقافة منذ عام 2006 وبعد ثورة 25 يناير نظمت أنشطة في القاهرة والمحافظات عنوانها (الفن ميدان) كما شاركت في ديسمبر كانون الاول 2011 في تنظيم احتفالات في القاهرة والاسكندرية والاقصر بمناسبة مئوية نجيب محفوظ (1911-2006) باعتبارها عضوا في ائتلاف الثقافة المستقلة