wrapper

أحدث الموضوعات

حدث فى 2 مايو

1عائشة التيمورية ـ فى الثانى من مايو من عام 1250م ، تمكن المماليك من قتل الملك المعظم غياث الدين توران شاه ، إبن الملك الصالح نجم الدين أيوب ، آخر سلاطين بنى أيوب فى مصر ، وبموته انتهت دولة الأيوبيين ، وخرجت دولة المماليك إلى الوجود .

 

2 ـ فى الثانى من مايو من عام 1519 م ، توفى ليوناردو دا فينشي أشهر فناني النهضة الإيطاليين على الإطلاق ، وهو مشهور كرسام ، نحات ، معماري ، وعالم  | له آثار عديدة على مدارس الفن بإيطاليا ، امتدت لأكثر من قرن بعد وفاته ، وتعتبر أبحاثه العلمية خاصة في مجال علم التشريح ، البصريات وعلم الحركة والماء ، حاضرة ضمن العديد من اختراعات عصرنا الحالى .

 

3 ـ فى الثانى من مايو من عام 1876 م ، أصدر الخديوى إسماعيل مرسوماً بإنشاء ما سمى ب ( صندوق الدين ) للإشراف على سداد الحكومة المصرية ديونها للحكومات الاوروبية ، وكان الصندوق في البداية يرأسه أمين وثلاثة مفوضون يمثلون حكومات الإمبراطورية  النمساوية – المجرية ، فرنسا وإيطاليا ، وانضمت إليهم  المملكة المتحدة فى العام التالى ، وتم تخصيص معظم إيرادات الدولة فى ذلك الوقت لهذا الصندوق ، الذى ألغي باتفاقية ثنائية بين الحكومتين البريطانية والمصرية ، في 17 يوليو 1940 م  ، أثناء الحرب العالمية الثانية .

 

4 ـ فى الثانى من مايو من عام 1902 م ، توفيت الأديبة المصرية  ( عائشة تيمور )  أول من حملت لواء الأدب فى تاريخ النهضة المصرية ، شعراً ، ونثراً ، وقصة | ولدت عائشة التيمورية عام 1840 م ، وهي ابنة إسماعيل باشا تيمور رئيس الديوان الخديوي ، وأخت العالم الأديب أحمد تيمور  ، وعمة الكاتب المسرحي محمد تيمور ، والكاتب القصصي محمود تيمور  ، تركت عائشة تراثاً أدبياً تمثل فى مجموعة من القصص والرسائل الأدبية وديوان لمجموعة أشعارها العربية ، وديوان باللغة التركية ، كما نشرت عائشة في جريدة الآداب والمؤيد عددا من المقالات عارضت فيها آراء قاسم أمين ودعوته إلى السفور .

 

5 ـ فى الثانى من مايو من عام 1939 م ، تم تنصيب الملك فيصل الثاني بن الملك غازي بن فيصل الأول بن الشريف حسين ، ملكاً على العراق ، وهو ثالث ملوك العراق ، وآخر ملك من الأسرة الهاشمية ، وقد قتل  في 14 يوليو  1958 م ،  بقصر الرحاب الملكي بالعاصمة بغداد مع عدد من افراد العائلة المالكة ، وبوفاته انتهت سبعة وثلاتين عاما من الحكم الملكي الهاشمي بالعراق ، ليبدأ بعدها العهدالجمهورى .

 

6 ـ فى الثانى من مايو من عام 1941 م ، توفى الشاعر الفلسطينى ابراهيم عبد الفتاح طوقان ، أحد الشعراء المنادين بالقومية العربية والمقاومة ضد الاستعمار الأجنبي للأرض العربية في القرن العشرين ، من أشهر قصائده التى كتبها عام 1934 ، قصيدة موطنى ، التى أصبحت النشيد الرسمي لفلسطين منذ ذلك الوقت، لحين اعتماد نشيد فدائي ابان بداية الثوره الفلسطينيه  ، كما تم إعتمادها كنشيد وطنى للعراق منذ 2003 م .

 

Read 1000 times